(حدود الظل) هو عمل ادبي عملاق ابدعه الكاتب (آليساندرو سبينا) بالايطالية. يتكون العمل من مجموعة من الروايات الطويلة والقصيرة إلى جانب قصص قصيرة صدرت في شكل كتب متقرقة منذ العام 1964 وتتركز احداثها حول التجربة الاستعمارية الايطالية في ليبيا، وبالتحديد في برقة ومدينة بنغازي ويعد من الاعمال الادبية النادرة التي تعالج التاريخ الليبي والايطالي منذ دخول ايطاليا إلى ليبيا العام 1911 مرورا بالمرحلة الفاشية في ليبيا والحرب العالمية الثانية ومرحلة الاستقلال والملكية وتنتهي بحقبة اكتشاف النفط في الستينات. صدر (حدود الظل) في مجلد كبير العام 2006 وتحصل على جائزة باغوتا الايطالية المتميزة العام 2007.

الكاتب آليساندرو سبينا هو الاسم المستعار الذي اختاره الكاتب (باسيلي شفيق خزام) ليمهر به كتاباته الادبية بالايطالية. ولد شفيق خزام العام 1927 ببنغازي لأسرة سورية مارونية تنحدر من حلب. هاجرت عائلته في مطلع القرن العشرين إلى ليبيا وأقامت في بنغازي مصنعاً تجارياً كبيراً للانسجة عرف في المدينة بـ(مصنع شفيق) بمنطقة الفندق البلدي. درس شفيق خزام في المدارس الايطالية وأكمل تعليمه الجامعي في ميلانو قبل أن يعود إلى بنغازي ليعمل بمصانع العائلة العام 1954 ليغادر ليبيا إلى ايطاليا العام 1978 بعد أن استولى نظام القذافي مصانع وممتلكات عائلته. أستقر شفيق خزام في أحد مدن شمال ايطاليا وقضى حياته في القراءة والكتابة ونشر اعماله الادبية العديدة والتي صدرت جميعها بأسمه الادبي (آليساندرو سبينا) حتى وفاته العام 2013.

صدر الجزء الاول من عمله الادبي الضخم (حدود الظل) في ترجمته الانجليزية في بريطانيا العام 2015 عن دارف للنشر – الفرع الانجليزي لدار الفرجاني – وقام بترجمته بتميز الشاعر والمترجم اندريه نفيس- ساهلي ولاقت ترحيبا واسعا من قبل النقاد والقراء في بريطانيا والولايات المتحدة، وصدرت طبعته الامريكية الثانية في دار نشر اركيد بنيويورك. ويضم الجزء الاول ثلاث روايات هي (الماروني الشاب)، (عرس عمر)، و(زائر الليل).

يصدر هذا الشهر الجزء الثاني من هذا العمل الادبي بالانجليزية عن دارف للنشر تحت عنوان (حكايات استعمارية) ويحوي 39 قصة قصيرة وطويلة تدور احداثها في بنغازي خلال الحقبة الفاشية والحرب العالمية الثانية. ومن المتوقع أن يصدر الجزء الثالث بالانجليزية خلال العامين القادمين.

قال الكاتب هشام مطر عنه “لدى (سبينا) حساسية أدبية عميقة ودقيقة. إن نثره الغني والمتنوع تتخلله الحكم التي تكشف العمق النفسي وكذلك الفلسفي. . . إنه روائي مهتم بشكل اكبر بالتاريخ وليس الوعي. وما يميزه هو في تقديمه لمثل هذا العمل الشامل حول تجربة استعمارية معينة. . . إن عمله يقدم وجهة نظر نادرة وقيمة عن تاريخ إيطاليا وليبيا، وبشكل أعم، الاستعمار الأوروبي في الشرق الأوسط “.